المسرحيات القصيرة->المسرحيات السياسية
راشيل والثلاثة الكبار
في قصر إسرائيل بتل أبيب حيث تقيم راشيل الكبرى ويقيم معها حاجبها دافيد بن جوريون. ترى راشيل في مخدعها جالسة وقد انتفخ بطنها من ثقل الحمل. وهي منهمكة في تبدير
   

رئيس وزارة أم سائق سيارة
في ديوان الإقامة العامة "مقر المقيم العام" بتونس (يحضر مصطفى الكعاك رئيس الوزراء فيستقبله الكاتب العام بشيء من الفتور والاحتقار.) الكاتب: كيف الحال يا مسيو كعاك.. هل من جديد؟ الكعاك:
   

ليلة 15 مايو
-1-بهو الاستقبال في قصر إسرائيل بتل أبيب.بنجوريون: (يستقبل جونبول) مرحباً بك يا سيدي جونبول.جونبول: هل وضعت مولاتك راشيل وكيف حالها؟بنجوريون: نعم يا سيدي قد وضعت وهي بخير.جونبول: في الساعة التي
   

المقراض
(في مكتب الرئيس بالقصر الأبيض)السكرتيرة: إنه يعلم يا سيدي أنك في مكتبك.الرئيس: فقولي له إذن إني متوعك وقولي له أيضاً إنه هو الذي أعداني بزكامه لما جاءني منذ يومين فهل
   

معجزة إسرائيل
القاعة الكبرى في قصر إسرائيل بتل أبيب. للقاعة بابان أحدهما (على اليمين) يؤدي إلى خارج القصر والآخر (على اليسار) يؤدي إلى داخله. ترى في صدر القاعة أريكة راشيل. وقد جلس
   

السكرتير الأمين
في منزل المسيو تريجفي لي سكرتير هيئة الأمم المتحدة بليك ساكسس. (يعود السكرتير إلى منزله فتستقبله زوجته لتساعده على خلع معطفه ولكنه لا يلتفت إليها بل يهرول إلى غرفته الخاصة
   

بين أطلال ألبانيا
- 1 - في منزل الرفيق تروفسكي القوميسار الروسي بتيرانا عاصمة ألبانيا (تروفسكي وزوجته نفتاليا). نفتاليا: (عابسة) لكأني بأوامر موسكو تصدر بنقلك! تروفسكي: لينقلوني حيثما شاءوا فإني لا أبالي. نفتاليا:
   

الصرح الشامخ
"في رقم 10 داوننج ستريت. المستر بيفن في مكتبه منكباً على القطع الخشبية المكتوب عليها أسماء ممالك الشرق الأوسط يقلبها بين يديه ويحرك شفتيه بكلام غير مسموع" (يقرع باب المكتب).
   

الخطة المزدوجة
-1-في مقر الوكالة اليهودية بتل أبيب. بنجوريون يختلي بمناحم وجاكوب زعيمي العصابتين الإرهابيتين: أرجون زفاي ليومي وشتيرنبنجوريون والآن ما رأيكما؟ إن الحالة سيئة جداً فالعرب منتصرون علينا في جميع الميادينمناحم
   

أضغاث أحلام
المنظر: حجرة نوم في منزل المستر شرشلالوقت: حوالي الساعة الثانية عشرة ليلاًالبنت : (تصيح على سريرها) أدركوني! أدركوني! أمي! أبي!(ينار المصباح ويدخل الأب والأم مهرولين فزعين)الأم: ماذا بك يا ماري؟الأب:
   

أخيراً نطق
المنظر: قاعة المحكمة العليا في واشنطنالرئيس: ماذا تريد أن تقول يا مستر ترومان؟ترومان: يا سيدي الرئيس إني أقترح على المحكمة أن تطوي هذه القضية فهي قضية مفتعلة خلقها التطاحن الحزبي
   

إلى اللقاء في الدار البيضاء
-1- المنظر: في جزيرة كورسبكا: مكتب حاكم الجزيرة المسيو مارسيل سافروسافرو: مرحبا بك يا سيدي الكولونيل.. كيف الأحوال عندكم في باريس؟الكولونيل: دعنا الآن من باريس.. خبرني عن الحال هنا في
   

اهدمي يا بغداد
مسرحية:اهدمي يا بغدادتأليف: علي أحمد باكثير-1-في بغداد: ثلاثة من الشبان الشيوعيين يجتمعون ليلاً في دار أحدهم.مسعود: (صاحب الدار) قل لي يا محمدوف هل تم إعداد العلم الأحمر الكبير؟محمدوف:نعموف.مسعود:وأين هو الآن؟محمدوف:محفوظوف في
   

ترمن وجردس
-1- في أحد الفنادق الكبرى بعاصمة جواتيمالا في أمريكا الجنوبية –اجتماع عام يشهده جمهور كبير من السياسيين والصحفيين الجواتيماليين وأفراد الجالية العربية هناك احتفالاً بقدوم الوفد الفلسطيني برياسة الأستاذ أكرم
   

الحاجز المستحيل
المنظر: حجرة في قصر الهمام"الهمام وتابعه أبو الخلول في انتظار زيارة النابح" "يدخل الحاجب"الحاجب: هذا جناب النابح يا سيدي قد حضر.الهمام: "ينهض" حضر؟ أين هو؟النابح: (يدخل من الباب الخاص هأنذا
   

دولة تتسول
المنظر: في دار المفوضية الفرنسية بطرابلس الغرب."يبدو المسيو فرانسوا وزير فرنسا المفوض في ليبيا جالساً إلى مكتبه"الخادم: "يظهر على الباب" وزير بريطانيا المفوض يا سيدي.فرانسوا: ماذا يريد؟الخادم: لا أدري يا
   

رؤيا برنادوت
-1- فندق شبرد بالقاهرة حيث ينزل الكولت برنادوت في حجرة تتصل بها حجرة أخرى ينزل بها معاونوه – يرى الكونت برنادوت جالساً على فراشه وهو بملابس النوم. يقرع الباب الداخلي الفاصل
   

راشيل في المخاض
- 1 - في مقهى (كنج جورج) بتل أبيب. تقبل فتاة يهودية رشيقة فيقوم لها جندي بريطاني كان جالساً مع نفر من أصحابه، فينتبذ بها ركناً منعزلاً.ستيفن: زيارة غير متوقعة
   

راشيل والثلاثة الكبار
في قصر إسرائيل بتل أبيب حيث تقيم راشيل الكبرى ويقيم معها حاجبها دافيد بن جوريون. ترى راشيل في مخدعها جالسة وقد انتفخ بطنها من ثقل الحمل. وهي منهمكة في تبدير وجهها
   

رسالة الرجل الأبيض
مسرح الرواية: مقر مجلس الجمعية العمومية لهيئة الأمم المتحدة بنيويورك.-1-في جانب من أروقة المجلس يظهر مندوب جنوب أفريقيا وهو يتحدث إلى مندوب استراليا. إذا بمندوبي الدول العربية يمرون أمامهما في
   

السوق السوداء
في ديوان رياسة الوزراء بتونس، رئيس الوزارة مصطفى الكعاك يستقبل في مكتبه السيد مختار القاسمي رئيس (لجنة الإسعاف التونسية) لتخفيف المجاعة.الكعاك: مرحباً بك يا بني، إنك من أبناء البيوتات الكريمة
   

شيدي يا لندن
-1-قصر ريفي بإحدى ضواحي لندن حيث يقضي المستر بيفن وزير الخارجية البريطانية إجازة لمدة أسبوع للراحة والاستجمام ومعه طبيبه الخاص وسكرتيرته –يظهر بيفن واقفاً يحرك قطعاً منجورة من الخشب على
   

الصفقة الخاسرة
- 1 -في دار المندوب السامي بمدنية القدس – المندوب السامي يستقبل بن جوريون وجولدا ميرسون.كاننجهام: تكلما بملء حريتكما فليس معنا هنا أحد.جولدا: واللادي كاننجهام؟كاننجهام: هي خارج البيت ولن ترجع
   

الطابور الخامس
في قاعة محكمة الجنايات- تزدحم القاعة بجمهور كبير من النظارة- المتهم في قفص الاتهام وشهود الإثبات وشهود النفي في أماكنهم من الصفوف الأولى عقب افتتاح الجلسة بقليل وبعد أن فرغ
   

الطريد
بهو الاستقبال في دار السفارة التركية طوغاي: (ينادي) كليوبترا! كليوبترا!كليوبترا: (صوتها من الداخل نعم: طوغاي: ماذا تصنعين هناك؟كليوبترا: لا شيء.طوغاي: تعالى تعالى!تدخل كليوبترا الوصيفة السابقة للأميرة السابقة)كليوبترا: أتريد شيئاً يا
   

في السويداء رجال
-1-في منزل الشيخ عامر بالسويداء عاصمة جبل الدروز.جابر: لا تؤاخذني يا عامر إن زرتك في هذه الساعة من الليل.عامر: لا بأس. إني كما تعلم أحب السمر.جابر: ما جئتك للسمر.عامر: خير
   

في بلاد العم سام
المنظر: قاعة المحكمة العليا في واشنطنالرئيس: ماذا تقول يا مستر ترومان في هذه التهمة الخطيرة التي وجهها إليك مستر هربرت بروتل؟ترومان: إني لا أعتد بها مطلقاً لأنه ساقها في خطاب
   

في جحيم القنال
المنظر: مكتب الميجر ج.م قائد معسكرات التل الكبير: باب عن اليمين يؤدي إلى داخل المبنى وآخر عن اليسار يؤدي إلى الخارج.الميجر: (وحده يتمتم) جاء الليل وجاء معه الهم والويل، آه
   

في سبيل راشيل
-1- في مكتب المخابرات السرية للولايات المتحدة بنيويورك، جونا بولا تتصدر المجلس أمامها العمة سامة والدبة الحمراء، وهما مصغيتان إلى جونا..جونا بولا: هذا آخر ما عندي في هذا الفن الناعم
   

ماخور الأمم المتحدة
-1-في إحدى حجرات مبنى الأمم المتحدة بليك سكسس حيث يعقد اجتماع خاص للقهرمانات الثلاث جونابولا، والعمة سامة، والدبة الحمراء.جونابولا: إلام الخلاف بينكما والخصام؟ الا تتفقان على شيء؟.الدبة الحمراء: كيف نتفق
   

مصرع مادلين هيثكليف
-1-فندق الملك داود بالقدس حيث تقيم مادلين هيثكليف مع خطيبها الضابط جون –يزورها معاون المندوب في غرفتها بالفندق.المعاون: ماذا قررت يا مس مادلين في المسألة؟مادلين: الحق أنه يعز علي أن
   

الملك باروخ الأول
المنظر - حجرة النوم في القصر الأبيض الوقت – عند منتصف الليل"الرئيس وزوجته"الرئيس: ليلتك سعيدة يا عزيزتي، يجب أن آوي إلى فراشي الآن لأنهض مبكراً صباح الغد فقد وعدني المستر
   

الملك عبد العزيز لم يمت
المنظر: مكتب وزير الخارجية الأمريكية يرى المستر برنار باروخ والمسز اليانور روزفلت في انتظار الوزيرباروخ: ها هو ذا أقبل فلنبدأ التمثيل!اليانور: هيا بنا!الاثنان: "يتطوحان يمنة ويسرة وهما يرددان" سرطان سرطان!باروخ:
   

نشيد الإنشاد
نشيد الإنشاد الذي هو نشيد اليانور صهيون-1-إن حبك يا حبيبي لأشهى من الخمر، في جيوبك يا حبيبي ذهب يتوهج. وكلما ذكر اسمك رن رنينه، فلا عجب أن هامت العذارى بك
   

نشيد المارسيلييز
-1-(في منزل النائب الفرنسي المسيو مارماريه)تبدو مدام مارماريه جالسة أمام مرآتها تتزين-يدخل المسيو مارماريه)مارماريه: صباح الخير يا مرغريت!مرغريت: ويلك يا جان أتفتح الحجرة هكذا بدون استئذان؟مارماريه: لا تؤاخذينني يا حبيبتي..
   

الهلال الخصيب
المنظر: مكتب وزير الخارجية البريطانية حيث يرى المستر إيدن وعنده الجنرال روبرتسون والمستر شنويل.روبرتسون: ما زلت مصراً على أن جنودنا في منطقة القنال يجب أن يكونوا مدار اهتمامنا الأول. فحالتهم
   

إمبراطورية في المزاد
مكتب وزير الخارجية البريطانية بداوننج ستريت رقم 10.تشرشل: أتستنجدون بي الآن بعد فوات الأوان؟بيفن: ألا تستطيع أن تنسى الخصومة الحزبية لحظة من الزمن يا رجل؟ إن الإمبراطورية في خطر، وعلينا
   

الجولة الثانية
المنظر – مكتب بنجوريون رئيس وزراء إسرائيل. يرفع الستار عن بنجوريون جالساً، وعنده أربعة من السفراء المزدوجين وهم أكوهان وكوهين وكوهينسون وكوهينوف.كوهينوف: ترى ماذا عند المستر شنويل هذا من حل؟كوهين:
   

بالرفاء والبنين
-1-(في قصر السماني باشا بالخرطوم- السماني باشا عابس الجبين- يستأذن عليه القاضي محبوب فيدخل)محبوب: السلام عليك يا ملك السودان!السماني: أتسخر بي يا محبوب؟محبوب: معاذ الله أنت ملك السودان ولو كره
   

بين واشنجتون والرياض
من الرئيس ترومان إلى الملك عبد العزيزالقصر الأبيض –واشنجتن 10 فبراير سنة 1948إلى حضرة صاحب الجلالة الملك عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية.عزيزي الملكلعل من نافلة القول أن
   

ثماني عشرة جلدة
- 1 -في منزل الجنرال باركر (القائد العام) في القدس- يتحدث الجنرال باركر إلى زائره الميجر برتباركر(ينفث دخان سيجارة) هه ياصديقي، إنني الآن كما ترى: أسمع وكأني لا أسمع، وأرى وكأنني
   

جلسة مع الشيطان
-1-مكتب وزير الخارجية يداوننج ستريت رقم 1.(يظهر المستر بيفن واقفاً إلى جانب مكتبه وفي يده صورة)بيفن: التمس العفو يا شقي! إن أمامك فرصة للنجاة من الشنق.. لا تحرجني بتشددك هذا
   

ذكرى من الشرق الأقصى
مسرح الحوادث: مدينة سنغافورةزمانها: قبيل إعلان الحرب العالمية الثانية على اليابان- 1 -مكتب الحكمدار بمركز البوليس العام(تيانهو رئيس عصابة الفدائيين الصينيين أمام الحكمدار).الحكمدار: أهو أنت يا مستر تيانهو؟تيانهو: نعم يا
   

نقود تنتقم
- 1 - في منزل سكرتير هيئة الأمم المتحدة بليك ساكسس. السكرتير: نقود تتكلم! هذه أوهام يا عزيزتي إن لم تطرديها من رأسك فقد تفضي بك إلى ما لا تحمد عقباه. الزوجة:
   

على خشبه المسرح
المنظر: حجرة الاستقبال في منزل المستر ايمانويل شنويل.(شنويل وعنده المستر بيفان)بيفان: إذن فقد دعوتني يا مستر شنويل لتكلمني في هذا الموضوع؟شنويل: نعم.. ألم يخبرك المستر كرسمان؟بيفان: لا لم يخبرني
   

اللهم حوالينا ولا علينا
-1-(في ديوان الإقامة العامة بتونس. المقيم العام يستقبل وفداً من أعيان المدينة ووجهائها.)المقيم: مرحباً بكم، وإن كنت أكره هذا التظاهر والتجمع وإرسال الوفود!لسان الوفد: نحن وفد سلام وخير يا صاحب
   

ملك السودان
- 1 -المنظر: قاعة الاستقبال في قصر(المغرور) ملك السودان – قاعة كبيرة لها شرفة تطل على ميدان واسع أمام القصر.الوقت: حوالي الساعة التاسعة من صباح يوم التتويج، وقد زين
   

نصير السلام
المنظر: فندق من فنادق برلين الغربية حيث ينزل ونستون تشرشل وابنته سارة التي تعمل سكرتيرة له.تشرتشل (في استياء وعتب) : قضيت سهرتك ليلة البارحة مع ذلك الشاب الألماني أيضاً؟سارة:
   

الهديّة المسمومة
عقب قرار بريطانيا الانسحاب من فلسطين، وقبل قرار التقسيم من هيئة الأمم المتحدة.- 1 -في دار المندوب السامي بمدينة القدس.المندوب السامي يستقبل الدكتور حسين الخالدي مندوباً عن الهيئة العربية
   

في سبيل إسرائيل
المنظر- قاعة المحكمة بلندنيرفع الستار عن الجلسة ماضيةًالرئيس: ليتقدم الآن شاهد الإثبات.الكاتب (ينادي): المستر وليم تشيسترتون!يتقدم وليم تشيسترتونالكاتب: أتقسم بأن تقول الحق والحق كله ولا شيء غير الحق؟الشاهد: نعم
   

أنا أبو بصير
(دار المحافظة بمدينة الإسماعيلية)المحافظ: (لأحد ضباط البوليس) ألم تعثروا على الفدائيين المطلوبين؟الضابط: لا يا سيدي لم نقف لهما على أثر.المحافظ: هل تظن أنهما قد غادرا المدينة؟الضابط: أغلب ظني أنهما
   

حفلة التكريم الكبرى
"في حجرة بمستشفى بور تسموث، يظهر المستر بيفن مسجى على السرير وعلى رأسه عصابة، وعنده الطبيب الذي ضمد له جراح رأسه وهو يغسل يديه عقب عملية التضميد. وقد وقفت
   

نذبح البقرة أم نعبدها!
-1-في قصر زعيم الرابطة الإسلامية محمد علي جناح بمدينة دهلي الجديدة –يتحدث صاحب القصر إلى زائره الزعيم الهندوسي الكبير البنديت جواهر لآل نهرو.جناح: هل تعتقد يا سيدي نهرو أنني
   

شهيد القسطل
- 1 -في دمشق حيث قدم القائد البطل عبد القادر الحسيني، ليتصل بسماحة عمه مفتي فلسطين الأكبر الحاج أمين الحسيني رئيس الهيئة العربية العلياالمفتي: أنا سعيد بأن أراك يا
   

سأبقى في البيت الأبيض
-1-المنظر: أحد مكاتب دار الرياسة بواشنجتونالوقت: الساعة الخامسة بعد الظهريظهر الرئيس (تروفول) جالساً لي مكتبه وهو شاحب الوجه متوتر الأعصاب يحرق اللفافة تلو اللفافة وقد جلس أمامه سكرتيره الخاص
   

أعلى الصفحة
اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
2481950 عدد الزوار
811 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2014