المسرحيات->مشاهد من ملحمة عمر
غلام شجاع

ملحمة عمر -الجزء الحادي عشر- عمر وخالد- المشهد السابع

(في بيت أم حكيم زوج عمر بالمدينة يرى عمر واقفًا عند الباب و هو مفتوح كأنه يرقب شيئًا من بعيد)
أم حكيم: (تدنو منه) ماذا ترقب يا أمير المؤمنين؟
عمر: أولئك الصبيان يلتقطون البلح من أصول النخل . . . ويحهم يتعلمون السرقة و هم أغيلمة . . . أين أهولهم؟ كيف تركوهم؟ 
أم حكيم: و ماذا عليهم أن يلتقطوا ما ألقت الريح؟
عمر: لعلهم أسقطوه من عثاكيله قبل ذلك بالحجارة. انظري ذلك صبي منهم قذف رأس النخلة بحجر . . (ينادي بأعلى صوته) يا أصيبية يا أصيبية . . ويلكم كفوا عن النخل!! 
أم حكيم: (تضحك) لقد هربوا يا أمير المؤمنين فرقًاً من صوتك . .
عمر: لكن واحدًا منهم بقي هناك يلتقط البلح بعد . .
أم حكيم: لعله أصم يا أمير المؤمنين لا يسمع . .
عمر: بل أحب أن يستأثر بالبلح دونهم بعدما تركوه.
أم حكيم: (تضحك) كأنما طردت أنت الآخرين من أجله هو . .
عمر: يا غلام! يا غلام!
أم حكيم: ما أشك الساعة أنه أصم.
عمر: بل يتصامم و يتغافل . . (ينادي بأعلى صوته) يا غلام! يا لاقط البلح!.
الصبي: (صوته من بعيد) لبيك يا أمير المؤمنين . .
عمر: تعال . . أقبل إلي . .
الصبي: (صوته) سمعًا و طاعة يا أمير المؤمنين . .
عمر: لم يشأ أن يلبي ندائي حتى ملأ حجره . .
أم حكيم: لكنه و الله غلام شجاع . . لو كنت مكانه لهربت.
عمر: لا تعجلي حتى يصل إلينا . .
أم حكيم: أتخشى بعد أن يهرب من نصف الطريق؟
عمر: مثل هذا الغلام الأريب لا شيء يعجزه . .
أم حكيم: لا يا أمير المؤمنين إنه آت إليك حقًا.
عمر: أي والله إني به لأسعد.
(يظهر الصبي على الباب) 
الصبي: السلام عليك يا أمير المؤمنين . .
عمر: إني لا أرد السلام على من يسرق أموال الناس . .
الصبي: يا أمير المؤمنين ما سرقت والله مال أحد . . إنما هذا ما ألقت الريح . .
عمر: أرني أنظر فإنه لا يخفى علي (ينظر في حجر الصبي و يقلب ما فيه من البلح).
الصبي: كيف وجدت يا أمير المؤمنين؟
عمر: صدقت . . هذا ما ألقت الريح . . لا جناح عليك . .
الصبي: السلام عليك يا أمير المؤمنين؟. .
عمر: (يضحك و تضحك أم حكيم) و عليك السلام ورحمة الله . . ما اسمك يا بني؟
الصبي: اسمي يا أمير المؤمنين . . سنان.
عمر: سنان ابن من؟
الصبي: حنانيك يا أمير المؤمنين. لا تشكني إلى أبي فإنه قاس غليظ القلب.
عمر: لا ترع فلن أشكوك إليه . .
الصبي: إياك أن تخلف وعدك فأنت أمير المؤمنين.
عمر: كلا لن أخلف وعدي . . .
الصبي: أنا سنان بن سلمة بن المحبق الهذلي.
عمر: أتراك وليد يوم حنين؟
الصبي: نعم أنا هو يا أمير المؤمنين . .
عمر: ويحك أتعرف قصة ذلك؟
الصبي: نعم يا أمير المؤمنين ، كان أبي يقاتل مع رسول الله يوم حنين إذ بشروه بي فقال لسنان أذب به عن رسول الله أحب إلي مما بشرتموني . . فسماني رسول الله سنانًا . .
عمر: بخ بخ يا سنان . . والله إنك لشجاع صدوق . .
الصبي: لكني لا أحب العراك مع الصبيان يا أمير المؤمنين . .
 عمر: ذلك خير لك . . فإنك إن عاركتهم لا تأمن أن يقطعوا ثيابك أو يجرحوك.
الصبي: يا أمير المؤمنين أترى أولئك الصبيان ثم؟
عمر: نعم ما بالهم؟
الصبي: والله لئن انطلقت لأغاروا علي فانتزعوا ما معي.
عمر: أليس معهم من البلح مثل الذي معك؟
الصبي: لا يا أمير المؤمنين . . أنا سبقتهم إلى المكان ثم فروا عنه لما سمعوا صوتك و بقيت أنا ألتقط . .
(يضحك عمر و تضحك أم حكيم)
أم حكيم: لكن كيف خافوا من صوت أمير المؤمنين و لم تخف أنت؟
الصبي: خافوا لأنهم لصوص ينوون السرقة و لست كذلك.
عمر: (يتمثل معجبًا بحكمة الصبي)
والستر دون الفاحشات ولا*يلقاك دون الخير من بشرِ
  أتحب يا غلام أن أوصلك إلى مأمنك؟
الصبي: نعم يا أمير المؤمنين جزيت الخير . .
أم حكيم: ابعث معه أسلم يا أمير المؤمنين . .
الصبي: كلا يا أمير المؤمنين . . أسلم ليس بمجزي عنك . . . إنهم يترصدونني و لن يخافوا إلا منك . .
عمر: (يشد أذن الغلام في رحمة و تدليل و هو يضحك) قاتلك الله يا سنان.
أم حكيم: ربما يجيء عبد الله بن عباس الآن يا أمير المؤمنين . .
 عمر: إذا جاء ابن عباس فقولي له ينتظرني فإني راجع على التو . . .
الصبي: لن يغيب أمير المؤمنين عنكم طويلاً فإن بيتنا جد قريب على مرمى حجر.
(يخرج عمر و الصبي)
أم حكيم: أرأيت يا أسلم مثل هذا الصبي قط؟
أسلم: لا والله ما رأيت أشجع و لا أنجب و لا أحكم.
عمر: (يدخل) أتدرين يا أم حكيم  ما فعل الصبي؟
أم حكيم: ماذا فعل يا أمير المؤمنين؟
عمر: إنه خدعني . . ما كان خائفًا من الصبيان ، و ما كان بحاجة إلى أن أبلغه مأمنه . . .
أم حكيم: وكيف يا أمير المؤمنين عرفت؟
عمر: ما كدت أوصله إلى بيته حتى اختلط بالصبيان و فرق فيهم البلح و قال لهم و أنا أسمع . . يا معشر الصبيان . . من منكم مثلي؟ رسول الله سماني و أمير المؤمنين أوصلني إلى بيتي!!
(يضحكون ملياً ثم يخرج أسلم وتخرج أم حكيم).

 

 

 


اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3776214 عدد الزوار
914 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2017