شهادات عن باكثير->رائد الأدب الإسلامي
الدكتور: محمد حسن عبد الله

التجربة الأكثر رحابة ومرونة بالتأكيد تجربة باكثير ولذلك جاءت تقريباً متنوعة ومتباعدة في الغايات، وتستطيع أن تقرأ :  وا إسلاماه، وتستطيع أن تقرأ :  الثائر الأحمر، فعلى الرغم من انتصاره للفدائية الإسلامية وللإيمان القدري الإسلامي وأن الله غالب وأن جنده هم الغالبون، على الرغم من أن هذه المقولات أساسية في فكر باكثير لكنه لم يسلك إليها طريقاً واحداً، لذلك جاءت التجارب متباعدة جداً، ويعرضها بطريقة راهنة وحينئذ فإنه أكثر تفاعلاً وأكثر حياة وأكثر تنويعاً،
 وإذا حق لي أن امتدح كاتباً تحقق فيه شرط الفنان والمسلم معاً فهو باكثير وربما أحياناً باكثير وحده. 

حوار حول الإسلام والأدب - مجلة المجتمع - العدد (821) السنة الثامنة - 16/6/1987


اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3817531 عدد الزوار
915 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2017