شهادات عن باكثير->رائد الشعر الحر
الدكتور: عبدالله محمد الغذامي

باكثير والبحر المتدارك
وكما استخدم باكثير البحر المتدارك    )مسرحية إخناتون) استخدمه في قصيدة حرة له نشرت في مجلة الرسالة سنة 1945م بعنوان "نموذج من الشعر المرسل الحر" ولعل نازك الملائكة قد جارته حينما كتبت قصيدتها الحرة (الكوليرا) سنة 1947م حيث أنها على نفس الوزن ووصفتها الشاعرة بأنها شعر حر.
ولعلنا نعطي باكثير بعض حقه علينا إذا نحن نسبنا إليه الفضل في إشاعة استخدام هذا البحر في العصر الحديث حتى صار هذا البحر هو الوزن السائد في الشعر المسرحي وأكثر من استخدامه صلاح عبدالصبور وعبدالوهاب البياتي في مسرحياتهما الشعرية مثلما صار من أكثر الأوزان شيوعاً في الشعر الحر .. لدى شعراء كبار مثل نزار قباني ومحمود درويش وأمل دنقل وغيرهم.....
وباكثير هو أول من أخذ بنظام الجملة الشعرية في المسرحيات الأصلية –غير المترجمة- ونعني بذلك قيام الشعر على وحدات موسيقية تتجاوز البيت الواحد إلى أبيات عدة متماسكة في مبناها ومعناها، وقد سماها باكثير في مقدمة مسرحية إخناتون ونفرتيتي (الجملة التامة) ويشيع اليوم تسميتها بالجملة الشعرية.

  من مقدمته لكتاب :  علي أحمد باكثير ، حياته ، شعره الوطني والإسلامي
تأليف الدكتور / أحمد عبدالله السومحي ، النادي الأدبي الثقافي - جدة - الطبعة الأولى 1403هـ 1982م   


اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3775878 عدد الزوار
913 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2017