محاضرات عن باكثير
باكثير في الطائف

باكثير في الطائف للدكتور محمد أبو بكر حميد

اختيار محمد عباس عرابي

علي أحمد باكثير في الطائف هذا عنوان مقال هممت بكتابته فأحببت أبحث عم كتب حول هذا الموضوع فوجدت محاضرة لأستاذنا الدكتور محمد أبوبكر حميد رائد وراعي أدب باكثير وصاحب اليد الطولى في نشر أدب باكثير والتعريف به منذ ثلاثة عقود من الزمان وفيما يلي ما تناوله الدكتور حميد عن باكثير في الطائفوما كتب عنها في الصحف
صفحات مطوية من تاريخ باكثير
أدبي الطائف يفتتح نشاطاته الصيفية

الطائف- علي بن شقير
عدد 11337 صفحة اليوم الثقافي
الثلاثاء 1425-05-11 ه 2004-06-29 م
 المحاضر على المنصة وفي الاطار علي احمد باكثير


بعد توقف دام طويلا يعود النشاط المنبري الصيفي لنادي الطائف الادبي لاستقطاب الادباء والمفكرين من جانب واثراء الحركة الثقافية من جانب آخر.
وبمحاضرة بعنوان: (علي احمد باكثير في الطائف صفحات مطوية من تاريخ الادب السعودي) للدكتور محمد ابوحميد... المحاضرة ادارها د. عالي القرشي مبتدئا بالتعريف بالمحاضر ونشاطاته ومطبوعاته.
باكثير
ابتدأ د. ابوحميد محاضرته قائلا: يمثل با كثير ريادة متعددة في الشعر والمسرحية والرواية فقد كتب الشعر الحر قبل نازك والسياب ثم كتب أول نشيد عربي سعودي ويعد صاحب اغزر إنتاج مسرحي في الجزيرة العربية فله ما يزيد عن سبعين مسرحية ويفوقه عربيا فقط توفيق الحكيم .ثم هناك ريادة أخرى لباكثير وهي تنبؤه بالحرب العالمية وتنبؤه بقيام دولة اسرائيل .
حياته
وعن حياته فقد عرج المحاضر على خبر وصوله للمملكة من اليمن التي تربى بها بعد مولده في شرق آسيا واستقبال الدولة له سنة 1351 ه ثم حياته في جده ومكه والتي امتدت قرابة عام واحد حيث أقام بها صداقات مع شخصيات ادبية كمحمد امين كتبي وأحمد الغزاوي وحسين سرحان ومحمد سعيد العمودي وغيرهم وقد تبادل معهم قصائد شعرية وجدت في جريدتي صوت الحجاز وأم القرى . ويبدو أن جو مكه الحار لم يرق لباكثير الذي وصل من حضرموت مثقلا بأوجاع صحية دعته لترك مكه إلى الطائف إضافة لهمه النفسي الذي لازمة طويلا وهو موت زوجته الشابه قبل رحيله من اليمن.
الطائف
وبعد وصول باكثير الى الطائف سنة 1352ه ذهب يستكشف معالمها وقد سجل ملاحظاته عن سور الطائف ذي الأربعة أبواب ثم عن تاريخها وتراثها وما وجد في مكتباتها من كتب ذكرها في مذكرات وجدت بعد ذلك , ثم أن با كثير كتب في الطائف اول مسرحياته وهي " همام في بلاد الأحقاف" تأثرا بأحمد شوقي ثم نجده في الطائف ايضا يكون أعظم صداقاته مع محمد حسن فقي والكتبي ثم هناك ميزة اخرى هي مجالسته للملك فيصل رحمه الله بالطائف حين كان نائبا على الحجاز وبعد توليه الملك وفي هذا المجالسة تداول باكثير الشعر مع الفيصل الذي قربه منه حتى عرض عليه أخيرا وبعد سفره لمصرأن يكون مستشارا له وقد اكمل باكثير ديوانه المخطوط " أنفاس الحجاز " بمدينة الطائف.
اخوانيات
ولبا كثير اخوا نيات متبادلة مع الشاعر عبدالله بلخير من مكة المكرمة
والتي غادرها باكثير فارا من الحر وقد كتب له بلخير قصيدةعبر فيها عن شوقه وحبه، فقال:
حنانيك هل هذا الصدود وذا الجفا
لذنب جرى فقد مسني الضر
أم الطائف المأنوس انساك مغرما
بحبك أم أنستك أقماره الزُهر
فقم ياخطيب الروض واصدح مغردا
وحدث بشوقي كلما ابتسم الزَهر
وحدث طيور الروض عني بأنني
أمير جيوش العاشقين ولا فخر
وقد رد عليه باكثير:
أحبتنا لاتحسبوني سلوتكم
فأنتم بحيث السر يكتمه الصدر
حنيني إليكم كل يوم وليلة
وتشهد هذي الشمس والأنجم الزهر
وما أدفع التقصير عني وإنما
وثقت فراح القلب بالأمن يغتر
مكة
وقد لبى باكثير دعوة اصدقائه فيما بعد فعاد الى مكة ومكث بها شهرين ثم غادرإلى المدينة المنورة وتعرف بها على عبد القدوس الأنصاري وطاهر زمخشري وضياء الدين رجب وعبداللطيف ابو السمح وقد وجد مخطوطة بقصائد شعراء المدينة التي عبروا فيها عن حبهم وتقديرهم لنزول الشاعر بهم لما زاد عن الشهرين وظل يتواصل معهم بعد سفره إلى مصر.


المنهل
ومن آثاره نصح عبدالقدوس الأنصاري بإصدار مجلة أدبية على غرار مجلة الهلال المصرية فشجع باكثير الأنصاري على إصدار المنهل التي أصبحت المنبر الثقافي الأبرز
وقد مكث باكثير بقية حياته في مصر وسطع نجمه حتى بلغ مكانة عالية وتوفي بها عام 1389ه 1969م وقد أرسل الملك فيصل رحمه الله موفده لتشييع جنازته .
المداخلات
داخل الدكتور/محمود عمار بقوله لم نسمع تفصيلا عن الحياة الإجتماعية التي لاحظها متغيرة عن حضرموت ومكة وجدة ثم لابد من البحث والتثبت من وجودالكتب التي سجلها باكثيرفي مذكراته
*فردعليه المحاضر انه لم يجد ما ذكر في مذكراته وليس باكثير بيننا حتى نعاتبه على عدم وصفه لهذه الحياة.
ثم لقد تناقلت الأيدي هذه الكتب من مكانها الأصلي بمكتبة مسجد العباس وليس شيئا ذا بال وجودها حاليا فباكثير صور الحال الثقافي في ذلك الحين.
بعد ذلك داخل القاص: عقيلي الغامدي فقال/ نشكر للمحاضر الدكتور محمد ابو بكر حميد هذا الوفاء لباكثير والذي استحق هذا البحث المضني والذي سوف يسجل في تحقيق مستقل لكتاب تعكفون عليه كما علمت ثم اختتمت المحاضرة بشكر المحاضر للنادي على استضافته وسعة صدر الجمهور الكثيف الذي تابعه.
صحيفة الجزيرة - الإثنين 17 جمادى الأولى 1425ه - 5/7/2004م
الدكتور محمد أبو بكر حميد يحاضر في نادي الطائف
باكثير في الطائف.. صفحات مطوية من تاريخ الأدب السعودي

* الطائف - هلال الثبيتي:
برعاية معالي محافظ الطائف فهد بن عبدالعزيز بن معمر نظم النادي الأدبي بمحافظة الطائف محاضرة بعنوان (علي أحمد باكثير في الطائف صفحات مطوية من تاريخ الأدب السعودي) ألقاها الدكتور محمد أبوبكر حميد وذلك بمقر النادي الأدبي بحي الفيصلية وذلك ضمن فعاليات التنشيط السياحي لهذا العام، بدأت المحاضرة بتقديم المحاضر حيث قدم الدكتور القرشي نبذة عن المحاضر وعن مؤلفاته وأعماله وجهوده في خدمة تراث باكثير تحقيقا ودراسة ونشراً.
استهل الدكتور محمد أبوبكر حميد محاضرته بنبذة عن باكثير فقال انه ولد في إندونيسيا من أبوين عربيين من حضرموت فهو ابن الجزيرة العربية البار أديب كبير يعد اليوم واحداً من قمم الادب العربي الحديث، يعتبر باكثير رائداً في الشعر والمسرحية والرواية وهو أول من كتب الشعر الحر قبل نازك والسياب باعتراف معظم النقاد صاحب أغزر انتاج في المسرحية العربية بعد توفيق الحكيم وأول من وظف هذا الفن في خدمة قضايا أمته العربية والاسلامية في مسرحياته السياسية خاصة قضية فلسطين التي كتب عنها خمس مسرحيات طويلة وعشرات المسرحيات القصية وتنبأ بقيام دولة إسرائيل في مسرحية شيلوك الجديد عام 1945م قبل قيامها بثلاث سنوات.
وباكثير هو رائد الاتجاه الاسلامي التأصيلي في الرواية التاريخية العربية ورواية (واإسلاماه) من أشهرها حيث مثلت في فيلم سينمائي شهير وقررت على المدارس في عدد من الدول العربية وكذلك (الثائر الأحمر) التي تنبأ فيها بنهاية الشيوعية وفشلها ومجموع نتاج باكثير يزيد عن ثمانين كتابا في المسرحية النثرية والشعرية والرواية والدواوين الشعرية والمقالات والدراسات والرحلات.
وصول باكثير المملكة
نشرت جريدة (صوت الحجاز) في عددها الصادر في 15 ذي الحجة 1351ه الموافق 10 ابريل 1933م خبر وصول باكثير الى المملكة وذلك تحت عنوان (وصول شاعر حضرموت) وهذا لا يدل فقط على أن باكثير كان معروفا لدى الاوساط الادبية والثقافية فحسب بل لدى الأوساط السياسية.
وأضاف المحاضر بعد أن تكلم عن الاتجاه السلفي عند باكثير، كان باكثير معروفا لدى الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - بما كان ينشره من قصائد في نصرته في مجلة (الفتح) التي كان صاحبها محب الدين الخطيب من أقوى مناصري الاتجاه السلفي الاصلاحي الذي يقوده الملك عبدالعزيز في جزيرة العرب، وجاء باكثير وهو ممتلئ حبا واعجابا بالملك عبدالعزيز لأنه رأى فيه البديل الاصلح للخلافة الاسلامية التي تمزقت والرجل الوحيد الذي يستطيع جمع كلمة المسلمين تحت شعار لا إله إلا الله، وقد نصحه شيخه السيد محمد رشيد رضا صاحب مجلة المنار الاسلامية الشهيرة بأن يتوجه الى الحجاز ويلتقي هذا الملك العظيم، والتقى باكثير الملك عبدالعزيز بعد وصوله الى الحجاز في قصر السقاف في مكة المكرمة وتنبأ باكثير بالحرب العالمية الثانية ودعا الملك عبدالعزيز لقيادة الأمة الاسلامية فهو البديل الاصلح للخلافة.
صداقاته للأدباء الرواد
وصل باكثير الى ميناء جدة بحراً من عدن، تعرف فيها على ابرز شخصياتها وفي مقدمتهم الشيخ حسين نصيف الذي ربطته به علاقة وطيدة ومراسلات، يقول المحاضر انه يحتفظ بها وستنشر في حينها مع غيرها من رسائل الادباء السعوديين الرواد الذين استمرت علاقتهم بباكثير بعد سفره لمصر.
وصل باكثير الى مكة المكرمة في الايام الأخيرة من شهر ذي الحجة سنة 1351ه وخلال وجوده في مكة انتظم في حضور بعض الدروس في مختلف العلوم في الحرم المكي وعرف شيوخا أمثال خليفة بن محمد وعبدالحي الكيتاني ومحمد أمين كتبي وربطته صداقات بأدبائها أحمد إبراهيم الغزاوي وعبدالله بلخير وحسين سرحان وعبدالوهاب أشي ومحمد حسن عواد ومحمد سعيد العمودي وعبدالله فدا وعلي فدعق وغيرهم.
وقد انعكست فرحة أدباء مكة المكرمة به في قصيدة حياه بها الغزاوي شاعر الملك عبدالعزيز عندما زار داره يقول فيها:

 

قد كدت من فرح أطير
مذ زار داري باكثير
أ(عليُّ) لولا أنني
بالصفح مرتاح الضمير
لوهبتُك القلب الذي
أرواه كوثرك المنير

وعاود الغزاوي الزيارة فأجابه باكثير:

 

وافيتَ بالادب الغزير
وطلعت بالوجه المنير
شرفتني بزيارة
غمرت فؤادي بالسرور


وقضى باكثير أكثر من ثلاثة أشهر في مكة المكرمة قبل ان يغادرها الى الطائف استشفى فيها روحيا وحصل على عدة اجازات من مشايخها وتألق شعريا بين أدبائها ونشر عدة قصائد في جريدتي (أم القرى) و (صوت الحجاز) وشارك في عدد من المناسبات وألقى فيها قصائد مثل افتتاح دار الحديث.
مع الملك عبدالعزيز
استقبله الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - في قصر السقاف في مكة المكرمة وألقى بين يديه قصيدة طويلة في 130 بيتا، مطلعها:

 

لا ينهض الشرق حتى تنهض العرب


ونهضة العرب الكبرى لها أهبُ


ويضع الآمال في الملك عبدالعزيز حينما قال:


(عبدالعزيز) كبير العرب أنت لها


ضاقت بنا الحال واشتدت بنا الكربُ


أما ترانا عبيداً في مواطننا


نحني الرءوس لمن عزوا ومن غلبوا


وصول باكثير إلى الطائف


ويحدد الدكتور محمد أبوبكر حميد أسباب سفر باكثير للطائف بأنه لما اشتد الحر في مكة المكرمة لم يتحمله باكثير الذي وصل من حضرموت معتل الصحة موجوع الفؤاد بسبب وفاة زوجه ونصح بالسفر الى الطائف في 22 ربيع الأول 1352ه بعد أن قضى مائة يوم في مكة المكرمة وبقي باكثير في الطائف حتى 12 جماد الآخر 1352ه أي انه قضى فيها أكثر من شهرين ونصف شهر، ويقول المحاضر: تميزت الطائف في حياة باكثير وادبه عن غيرها من مدن المملكة بعدة ميزات أولها: انه كتب مذكرات في عدة صفحات عن الطائف ورحلته إليها ووصفها وصفا دقيقا، وهذا من حسن حظ الطائف ويضاف إلى تاريخها وثراها عن تلك الفترة.
الميزة الثانية: ان الطائف أصبحت علامة انعطاف مهمة في تاريخ باكثير الادبي إذ دخل عالم كتابة المسرحية في الطائف وكتب فيها اولى مسرحياته على الاطلاق وهي مسرحية شعر بعنوان (همام في بلاد الاحقاف) ولا يكاد يخلو كتاب من كتب الادب عن باكثير والمسرح الا وتذكر الطائف.
فقد جاء باكثير الى المملكة وشوقي شاعره الأثير ولكنه لم يطلع على مسرحياته الشعرية إلا بعد وصوله الى الحجاز فأراد تقليد هذا الفن الجديد الذي اكتشفه لشاعره (المفضل) وقد ذكر هذا في كتابه (فن المسرحية من خلال تجاربي الشخصية) .
الميزة الثالثة: انه ارتبط بصداقات حميمة مع أدباء اصبح لهم شأن كبير فيما بعد أولهم الاستاذ محمد حسن كتبي الذي أصبح من أخلص أصدقائه ثم الشاعر محمد حسن فقي.
الميزة الرابعة: انه تعرف على الأمير فيصل بن عبدالعزيز - رحمه الله - حينما كان نائبا للملك عبدالعزيز في الحجاز وحضر مجالسه وأعجب الملك فيصل بشعره وقربه إليه وكثيرا ما كانوا يدخلون في محاورات شعرية، ولقد استمرت صلة باكثير بالملك فيصل حتى وفاته.
الميزة الخامسة: ان باكثير كتب أجمل قصائد المرحلة السعودية في الطائف وأكمل ديوانه المخطوط (انفاس الحجاز) الذي يضم شعره في هذه المرحلة وفي 12 جماد الآخر 1352ه غادر علي أحمد باكثير الطائف وعاد إلى مكة حيث بقي بها ما تبقى من أشهر وشهر رجب كله، وفي 10 من شعبان غادرها الى المدينة المنورة وهناك بدأ فصلا جديدا من الفصول المجهولة في تاريخ الأدب السعودي، حيث ارتبط هناك بالادباء الشباب الذين اصبحوا فيما بعد من كبار الأدباء أمثال عبدالقدوس الانصاري وطاهر زمخشري وضياء الدين رجب وعبداللطيف أبو السمح وأحمد ياسين الخياري وصالح الحيدري، وقبل أن يغادر باكثير المدينة المنورة في 23 شوال 1352ه أهدى إليه شعراؤها كراسة خطوا فيها بأقلامهم قصائد من شعرهم، وفي 27 شوال 1352ه غادر علي أحمد باكثير المملكة متوجها إلى مصر مختتما فصلا ثريا ومرحلة مجهولة أضافها الى تاريخ الأدب السعودي في جدة ومكة والمدينة والطائف.
ومع ذلك ظل على تواصل مع الأدباء في المملكة وهناك مراسلات معه وزاروه في مصر بعد أن سطع نجمه، ومن آثاره انه نصح الأستاذ عبدالقدوس الانصاري باصدار مجلة ادبية شهرية على غرار مجلة (الهلال) في مصر تكون ملتقى للادباء لاقلام الادباء السعوديين وسفيراً للادب العربي السعودي في بقية الاقطار العربية، وبالفعل عمل الانصاري بنصيحته وصدرت (المنهل).
ويحتفظ المحاضر بمراسلات ووثائق أدبية تخص الفترة التي أمضاها باكثير في المملكة قبل 73 عاما وسينشرها جميعا في كتاب يخص المرحلة السعودية في حياة باكثير ومنها قصائد للشعراء الرواد أمثال الزمخشري والانصاري والعواد وغيرهم لا توجد في دواوينهم المنشورة فضلا عن رسائلهم اليه واخوانياتهم معه، ونحن بانتظار هذا الكتاب الذي يعد بالفعل صفحات مجهولة من تاريخ الادب السعودي وأدبائه الرواد وفصلا مهما في حياة أديب العربية الكبير ابن جزيرة العرب البار الأستاذ علي أحمد باكثير قبل رحيله إلى مصر.
كما وعد المحاضر أيضا انه سينشر الديوان المخطوط الذي نظمه باكثير أثناء اقامته بالمملكة ووضع له عنوان (أنفاس الحجاز) بعد أن ينتهي من تنقيحه وكتابة مقدمته، ومعظم قصائده لم تنشر من قبل.


اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3813966 عدد الزوار
915 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2017