علي أحمد باكثير ومدينة عدن
2010-05-08

عن صحيفة الثورة اليمنية 

في منتدى "الطيب" الثقافي في المنصورة

علي أحمد باكثير ومدينة عدن

شعر.. غناء.. موسيقى.. سينما.. ريادة.. ومنتديات ثقافية
السبت - 8 - مايو - 2010 - كتب/مختار مقطري 
  
 

في عصرية جميلة، استضاف منتدى "الطيب" الثقافي بمديرية المنصورة بمحافظة عدن، عصر يوم الاثنين الماضي (3/5/2010) الفنان صالح التوي، الذي قدم ورقة فيها مقتطفات شتى من أدب وفن، تعد صفحة مشرقة من صفحات تاريخ مدينة عدن المعاصر من خلال الزيارة الرائعة التي قام بها الأديب والشاعر الكبير علي أحمد باكثير لمدينة عدن، ولم تدم أكثر من عشرة أشهر، وكان في مقدمة حضور هذه الفعالية الجميلة الشخصية الوطنية والاجتماعية والرياضية التربوي القدير الأستاذ الطيب أحمد علي- رئيس المنتدى، إلى جانب عدد غير قليل من صفوة مثقفي عدن ومبدعيها في مناح إبداعية مختلفة.
تناول الفنان صالح التوي في ورقته رصيداً لكل ما شع وتألق في زيارة الأديب باكثير لمدينة عدن، وهي زيارة على قصر مدتها إلا أنها حفلت بمآثر عظيمة، من عشق باكثير لعدن التي يزورها لأول مرة، والصداقة الرائعة التي ربطته بالمجاهد الوطني الكبير الأديب والمحامي محمد علي لقمان، وفي البداية كتب التوي يقول: "ظلت عدن وما زالت ملهمة الشعراء ومحط أنظار البحارة والرحالة من كل الأصقاع وبغية من يروم علما أو أمنا أو تجارة وذلك لأن عدن ثغر اليمن الباسم وفرضتها وعروس البحار ومعدن التجارة ودرة الشرق ومنهل العلوم وعبقرية الزمان والمكان والأم الحنون لمن فيها".
بعد مرور شهر فقط من وفاة زوجته وصل باكثير إلى عدن قادماً من سيئون وهو حزين، فمسح فيها دموعه وفقد همومه بعد أن طاب له المقام فيها وعشقها وواسته في أحزانه صداقته الرائعة لمحمد علي لقمان، فألف فيهما وعنهما ديواناً شعرياً أسماه "سحر عدن وفخر اليمن" وفخر اليمن هو اللقب الذي أطلقه أمير البيان شكيب أرسلان على الأستاذ محمد علي لقمان، وقد دامت زيارة باكثير لعدن من 25/6/1932م إلى 25/2/1933م.
وإلى جانب ما حفل به الديوان من قضايا وطنية واجتماعية، فقد حفل أيضاً كما يقول التوي بما أودعه فيه باكثير من سجل وجداني ولوحات رائعة للحياة الثقافية في عدن في تلك الفترة وما شاهده فيها من أنشطة شارك فيها باكثير بشكل حميم، وقد كان باكثير موضوع احتفاء وتقدير أدباء عدن ومثقفيها، وخصوصاً لقمان الذي خصه بتقدير واهتمام ورعاية كبيرة وفيه يقول باكثير:
حسبكم بلقمان زعيماً طاهر الذاتي

وحسبكم بلقمان خطيباً في الجماعات
يقيم النهضة الكبرى بعزم قاهر عاتي
ويرصد التوي في ورقته أسماء عدد من المنتديات الثقافية التي كانت قد تأسست في عدن آنذاك، والحق أن هذه المنتديات كان لها دور كبير في ازدهار المسرح والغناء والموسيقى والصحافة في عدن منذ أربعينيات القرن الماضي، لأن الذين أسسوها كانوا من كبار مفكري وأدباء وشعراء عدن إلى جانب القمندان الذي أسس فيها "نادي الأدب العربي" وكان فيها "نادي الإصلاح العربي"، يقول التوي: "جاءت هذه الأندية الثقافية من خلال أنشطتها الفكرية المتنوعة بأدوار مبكرة لمناهضة الاستعمار البريطاني". وبناء لرغبة لقمان كتب باكثير النشيد الرسمي لنادي الإصلاح العربي الإسلامي. وفيه يقول:
نحن للعز خلقنا
نأنف الضيم ونأبى
نحن أبناء رجال
ملكوا الدنيا غلابا
وبلغ حب باكثير لمدينة عدن أن اسمها كان قائماً مشتركاً في العديد من عناوين قصائده مثل: "عدن ثغر جميل"، "عفاف الريح في عدن"، "في بساتين عدن"، "على شاطئ عدن"، "نهضة عدن"، وغيرها.. بل إن باكثير اعتبرها مسقط رأسه في قصيدة يقول في مطلعها:
أستودع الله عدن
مسقط رأسي والسكن(1)
ولأن الحديث عن الأديب اليمني الكبير علي أحمد باكثير، فإن الفنان صالح التوي وبعد أن فرغ من الحديث عن العلاقة بين باكثير ومدينة عدن، ينتقل للحديث عن زيارة قام بها باكثير لحضرموت أواخر عام 1954م، بعد غياب (22 عاماً) قاصداً سيئون لزيارة أهله وأصدقائه، وقد بادر السلطان صالح بن غالب القعيطي "سلطان حضرموت" حين علم بوجود باكثير في المكلا إلى دعوته للعشاء، إلى جانب عدد كبير من الأدباء ورجالات الدولة، ويضيف التوي: "وحضرنا نحن أعضاء جوقة الطرب الموسيقية السلطانية وعددنا (8) أفراد وحضر معنا الفنان الكبير محمد جمعة خان، وقدم ثلاث أغنيات قبل العشاء"، الأولى للشاعر أبو بكر عبدالرحمن بن شهاب ومطلعها يقول:
بشراك هذا منا منار الحي ترمقه
وهذه دور من تهوى وتعشقه
والثانية للشاعر أبو بكر عبدالله العيدروس، ومطلعها يقول:
زر من تحب ودع مقالة حاسد
ليس الحسود عن الهوى بمساعد
والثالثة لأمير الشعراء أحمد شوقي، ومطلعها يقول:
علموه كيف يجفو فجفا
ظالم لاقيت منه ما كفى
وبعد العشاء غنى الفنان القدير أبو بكر التوي أغنيتين شجيتين، الأولى من شعر المحامي حسين البار ولحن محمد جمعة خان يقول مطلعها:
قال بن هاشم أنا قلبي سلي
صاحبي حبه ولا باينتسي
قد سألت العول عنه والحمام
هيجن قلبي خضيرات الوشام
وكانت الثانية من كلمات وألحان أبو بكر التوي نفسه ومطلعها يقول:
للعشق معنى وفن .. قال الفتى بوتوي .. الله بلانا بعشقك يا تريف البدن، ثم عرض على الحضور فيلمين سينمائيين (صناعة حضرموت)، الأول بعنوان (العلم نور)، والثاني بعنوان (عبث المشيب). والفيلم الأول يستعرض انجازات السلطنة في مجال التعليم وأهمية التعليم في بناء الإنسان والمجتمع، وعنه قال باكثير:(لو عرض هذا الفيلم في البلاد العربية لانتهت الأمية من العالم العربي)، ويضيف الفنان صالح التوي أنه كان أحد الممثلين في فيلم (العلم نور) في دور ضابط شرطة، وفي الفيلم الثاني (عبث المشيب) مثل دور مدير السجن والسبب أن التوي كان يعمل في الشرطة وقد وصل إلى رتبة مساعد المدعي العام في السلطنة القعيطية وقد اختاره مخرج الفيلمين عيسى مسلم بلعلا لهذا السبب.
كانت حقا عصرية رائعة وصفحات مشرقة من صفحات عدن وحضرموت واليمن كلها بما فيها من أدب وفن ونضال مع أديب وشاعر كبير هو علي أحمد باكثير ومجايليه من رواد النهضة الفكرية والأدبية في اليمن فشكرا جزيلاً لمنتدى (الطيب) الثقافي بمديرية المنصورة بمحافظة عدن وشكرا للفنان القدير صالح التوي.
من شعر باكثير غنت أم كلثوم قصيدة (قالوا أحب القس سلامه) وفي شعره قصائده كثيرة تبحث عن من يحولها إلى أغانٍ جميلة.
في مجال السينما كتب علي أحمد باكثير قصة فيلم (وا إسلاماه) الذي يعد واحدا من أبرز الأفلام التاريخية في السينما العربية، وهو من بطولة: أحمد مظهر، ولبنى عبدالعزيز، وفريد شوقي، وحسين رياض.. وفيه جسدت الفنانة تحية كاريوكا شخصية الملكة شجرة الدر.
 


 

اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3775143 عدد الزوار
913 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2017