من ظلم باكثير؟
2010-06-28

د. عماد أبو غازي 

 من ظلم باكثير؟
الجمعة, 25-06-2010 


لعب علي أحمد باكثير دوراً مهماً في الثقافة المصرية لما يزيد علي الثلاثين عاماً، كاتباً روائياً ومسرحياً وشاعراً ومثقفاً صاحب رؤية، وباكثير من أصول يمنية حضرمية وأندونيسية، فالأب من حضرموت باليمن والأم من إندونيسيا، انتقل باكثير إلي مصر في الثلاثينيات وعلي وجه التحديد عام 1934 وهو شاب في الرابعة والعشرين من عمره، عندما جاء الشاب باكثير إلي مصر كان يحلم بخلافة شوقي في إمارة الشعر كما يقول الدكتور محمد أبو بكر حميد في مقدمته للمجلد الأول من الأعمال الكاملة لعلي أحمد باكثير التي تصدر عن المجلس الأعلي للثقافة، وكان باكثير قد كتب وقتها أولي مسرحياته «همام أو في بلاد الأقحاف» وكانت مسرحية شعرية. اتجه باكثير بعد مجيئه إلي مصر لدراسة الأدب الإنجليزي في كلية الآداب بالجامعة المصرية، وشارك في كثير من الأنشطة الأدبية والثقافية التي كانت مصر تعيشها في ذلك الوقت.

وفي سنة 1940 نشر علي أحمد باكثير أولي مسرحياته في مصر، وكانت تحمل عنوان «إخناتون ونفرتيتي»، ومنذ ذلك الحين وحتي روايته الأخيرة «الفارس الجميل» التي كتبها سنة 1965 قبل رحيله بأربع سنوات، كان التاريخ قاسماً مشتركاً في أغلب أعمال علي أحمد باكثير المسرحية والروائية.

لقد كانت بدايات علي أحمد باكثير قريبة من بدايات نجيب محفوظ، فباكثير من مواليد عام 1910 ونجيب محفوظ من مواليد 1911، وكلاهما بدأ تجربته الإبداعية مستلهماً التاريخ، وكلاهما شارك مع الشباب من مبدعي الأربعينيات في تأسيس لجنة النشر للجامعيين، وقد اشتركا في بداية حياتهما كذلك في اقتسام الجوائز الأدبية، ففازا معا بجائزة السيدة قوت القلوب الدمرداشية سنة 1943، باكثير عن روايته الأولي «سلامة والقس» ومحفوظ عن «رادوبيس»، ثم فازا بعد ذلك بعام ـ مناصفة أيضاً ـ بجائزة وزارة المعارف، فاز باكثير بروايته «وا إسلاماه»، ونجيب محفوظ بروايته «كفاح طيبة»، لكن مسارات الإبداع سارت بهما في دروب مختلفة.

في مطلع هذا الشهر احتفلت مصر علي مدي ثلاثة أيام بالمئوية الأولي لميلاد علي أحمد باكثير، في مؤتمر أدبي كبير استضافه اتحاد كتاب مصر في مقره بالقلعة، وشارك الاتحاد في تنظيمه بالتعاون مع رابطة الأدب الإسلامي واتحاد الكتاب والأدباء العرب، وقد ساهمت وزارة الثقافة في الاحتفال من خلال مساهمة هيئة قصور الثقافة والمجلس الأعلي للثقافة، فقامت الهيئة بطباعة أعمال المؤتمر، وبدأ المجلس في إصدار الأعمال الكاملة لعلي أحمد باكثير من جمع ومراجعة وتقديم الدكتور محمد أبو بكر حميد، وقد صدر المجلد الأول الذي يضم ثلاثة من الأعمال الروائية لباكثير في اليوم الأول للمؤتمر. كان من اللافت للنظر في جلسة الافتتاح إلحاح غالبية المتحدثين علي التأكيد علي أن علي أحمد باكثير ظلم حيًا وميتاً، وإن هذا المؤتمر جاء بمثابة رد الاعتبار له بعد أكثر من أربعين عاماً علي رحيله.

في الحقيقة لم أتبين من كلمات جميع من تحدثوا عن ظلم باكثير، ما الظلم الذي تعرض له علي وجه التحديد؟ ومن ذا الذي ظلمه؟ ومتي كان ذلك سواء في حياته أو بعد رحيله؟

ربما يكون الاستثناء الوحيد بين المتحدثين الأستاذ فاروق شوشة الذي أفصح عما قصده بالظلم الذي كان باكثير يري أنه يتعرض له، فقد روي عن نجيب محفوظ أن باكثير قد اشتكي له الإحساس بالظلم بسبب تجاهل النقاد اليساريين له!

ولا أظن فيما ذكره باكثير أي نوع من الظلم، فلكل ناقد الحق في أن يكتب عمن يشاء ويتجاهل من يشاء، كما أن الساحة لم تكن مقتصرة علي النقاد الذين ينتمون إلي اليسار، فضلا عن أن شيخ نقاد اليسار في مصر الدكتور محمد مندور قد كتب عن باكثير، ومن هنا فلم أفهم معناً لشكوي الرجل.

كذلك فإن رجلاً كباكثير لا يمكن أن يوصف بأنه قد ظلم أو تم تجاهله، لقد جاء الرجل من بلد بعيد فحصل علي الجنسية المصرية وعاش مرحباً به في مصر حتي وفاته، ولم يعامل في يوم من الأيام باعتباره أجنبياً، لا في العصر الملكي ولا في العصر الجمهوري، فأي ظلم هذا الذي يتحدثون عنه!

حصل علي الجوائز في العصر الملكي، جوائز من رعاة الثقافة مثل قوت القلوب الدمرداشية، وجوائز من وزارة المعارف، وحصل علي وسام الفنون من الرئيس عبد الناصر في العصر الجمهوري مثله مثل أقرانه من كبار أدباء ذلك العصر، فأي ظلم هذا الذي يتحدثون عنه!

تحولت أولي رواياته «سلامة القس» إلي فيلم سينمائي قامت ببطولته أم كلثوم وذلك قبل أن يبلغ الأربعين من عمره، فأي ظلم هذا الذي يتحدثون عنه!

أصبحت روايته الثانية «وا إسلاماه» نصاً أدبياً مقرراً علي طلاب المدارس المصرية في عام 1945، وتم تدريسها بعد ذلك مرات ومرات في الخمسينيات والستينيات وحتي بعد وفاته، ثم تحولت الرواية إلي فيلم سينمائي أنتجته مؤسسة السينما التابعة للدولة، وما زال الفيلم مقرراً علينا في المناسبات الدينية والوطنية، فأي ظلم هذا الذي يتحدثون عنه!

في عام 1951 عندما كتب مسرحيته «مسمار جحا» أخرجها علي المسرح المخرج الكبير زكي طليمات، فأي ظلم هذا الذي يتحدثون عنه!

أنتجت مسارح الدولة مسرحيته «جلفدان هانم» التي مثلها محمد عوض ونعيمة وصفي، وكانت تعرض بشكل مستمر علي شاشة التلفزيون، فأي ظلم هذا الذي يتحدثون عنه!

عمل الرجل في مؤسسات الدولة الرسمية في مجال الثقافة لسنوات، فأي ظلم هذا الذي يتحدثون عنه!

استبعد الرجل من قوائم الاعتقال ضمن جماعة الإخوان المسلمين رغم صلاته بهم، وذلك مرتين، الأولي في عام 1954 عقب محاولتهم اغتيال جمال عبد الناصر، والثانية في 1965، وفي المرتين تم الاستبعاد بتوجيه من الرئيس عبد الناصر تقديراً لباكثير كمبدع أثر في الأجيال، فأي ظلم هذا الذي يتحدثون عنه!

من إذن الذي ظلم باكثير؟

 

اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3775850 عدد الزوار
913 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2017