باكثير.. بين ظلمة الخطوب وفرحة إستقلال الجنوب
2014-05-17
رشيد باصديق
  
 السبت 17 مايو 2014 10:08صباحاً
 

روائع أدبية وأعمال مسرحية وكتب ثقافية نتاجات أديبنا الحضرمي الراحل علي أحمد باكثير, فارس الشعر الحر وسادن الحرف المضيء, ففي سماء أرض الكنانة " مصر" مركز القومية والعروبة لمع نجمه, بعدما حطت به الرحال سنة 1934م هناك, هرباً من شظف العيش الذي كان لوجود المستعمر البريطاني على تراب الجنوب الطاهر دوراً محورياً وأثراً بالغاً على معيشة الناس  حينئذ وفرضه ثقافة المستعمر لأسكات الأفواه الشريفة وأقلام المؤرخين النزيهة, فهاجرت أجيالاً متلاحقة من العقول المستنيرة إلى الخارج ومن بينهم الأستاذ علي أحمد باكثير, الذي ولدت مواهبه الأدبية والشعرية من رحم معاناته في حضرموت إضافة إلى فجيعته بوفاة زوجته الشابة, إبان الحكم الإنجلوسلاطيني تمخض عن تلك المأساة ولادة سلسة لبداياته الأولى مع الشعر بأبياتاً هي باكورة أعماله في ديوان صباه ومراتع الطفولة وهي من بين العديد من القصائد التي كتبها في حضرموت ومن أشهرها قصيدة " لمنهاج امرئ القيس" ففيها يحكي "باكثير" عن إعتزازه  بنسبه إلى قبيلة كِندة الحضرمية التي تسمى قديماً " قريش العرب" ثم يأتي إصراره وتأكيداً منه في المضي قدماً في نهج الأدب والشعر حيث يقول:

ومن يكن من آل امرئ القيس فليكن *** له المجد من تيجان أبائه تاجا

ويقفه في المسعى لمجد مؤثل *** وأكرم بمنهاج امرئ القيس منهاجا

سأسعى فإما أن أوسد أو أُرى *** سراجاً منيراً في المكارم وهاجا

 

يرجع سبب عودته إلى حضرموت من موطن إغتراب عائلته بجزيرة "سوربايا" بأرخبيل إندونيسيا, حينما أصطحبه والده/ أحمد بن محمد باكثير عائداً به إلى حضرموت وهي عادة حسنة أتبعها الحضارم في مهاجرهم البعيدة في إرسال أولادهم إلى موطنهم الأصلي لإتقان اللغة العربية من منبعها الأصلي والتعرف عن كثب على العادات والتقاليد الحضرمية العتيقة, وكذلك تعلم قراءة القرآن بعيداً عن "اللكنة الاعجمية" وتعليمهم كيفية الإعتماد على النفس دون الركون لمساعدة الأهل حتى يشتد عود الفتى وينشأ صلباً في مجابهة قسوة وتقلبات الحياة, وأستقر به المقام في مدينة سيئون حاضرة الدولة الكثيرية, وهو في سن التاسعة وهنا كانت الخطوة الفعلية لمسيرة حياته الزاخرة بالعطاء, لتتفجر ألقاً وإبداعاً لمقاساته لظروف صعبة فرضتها تداعيات مزلزلة للعقيدة والثقافة العربية المتحضرة ساهم ببروزها الغزو العسكري والفكري الاجنبي لعالمنا العربي, وبدأت جوارحه تتفتح وتتوسع بعدها مداركه الشعرية والثقافية لنراه يروي تلك المعاناة وهو لم يبلغ الرابع عشرة من عمره فنجده في قالباً شعرياً حزيناً يقول:

والعيش أضيق ضيقٌ لكن إذا *** ما حلت آمال فيه توسعا

ولقد سئمت العيش في الدنيا *** وما جاوزت بعد ثلاث عشر وأربعا

علماً بأن سرورها لا ينتهي *** إلا إلى حزنٌ يهزُّ الأضلعا

 

بدأ "باكثير" هجرته الأولى إلى مدينة عدن سنة 1932م وبعدها إلى الحجاز سنة 1933م, مستقراً في مصر الثورة والإنعتاق وهناك شهدت مصر له نبوغاً ومجداً لا يضاهى, ليترك لنا الأديب الشاعر باكثير إرثاً أدبياً وشعرياً كبيراً ومن أبرز أعماله: مسرحية " شهرزاد" و"الفرعون الموعود" و "أوديب" و "شيلوك الجديد" و "عودة الفردوس" و " الحاكم بأمر الله" و "هاروت وماروت" و "شجرة الدر" و "كلمة حق" والأخيرة من الاعمال المسرحية القصيرة للأديب علي باكثير, بالاضافة إلى أعماله النقدية, وسطر عصارة مجهوده الفكري تحديداً بعد ثورة 1956م في أجواء ومناخات الحرية التي أوجدت التربة الخصبة للمفكرين والأدباء والمساحة الواسعة التي أولتها للمبدعين قيادة مجلس الثورة المصرية بزعامة / جمال عبدالناصر, بعد سقوط الملكية وقيام جمهورية مصر العربية, وفي وجود كوكبة كبيرة من الأدباء المصريين آنذاك, أضاء نجمه وهجاً ونوراً, في تلك الحقبة ليتوج في مصر علماً من أعلام الأدب العربي الكبار, وواحداً من أشهر الكتاب والمبدعين والشعراء مع ما عُرف عنه بأنه عاش زاهداً في الأضواء, إلا أن أعماله ظلت إلى يومنا هذا تتحدث عن نجاحه, ففي قاهرة المعز نسبت إليه ريادة الشعر الحر بعد ترجمته لمسرحية "روميو وجولييت" ثم سلك النهج الإسلامي رائداً في الروايات التاريخية والعربية بتأليفه روايتيه الشهيرتين "الثائر الأحمر" و "وا إسلاماه".

 

جاء في مقدمة مسرحية " أخناتون ونفرتيتي" لباكثير التي كتب فيها الشعر المرسل المنطلق كما سماه, فأن الشاعر العراقي الكبير بدر شاكر السياب قد أعترف لـ علي أحمد باكثير بالسبق في نظم هذا النوع من الشعر, كما شهد له بأنه الرائد الأول للشعر الحر, شهادة الشاعر السياب لباكثير جاءت في كلمات الإهداء التي خطها على كتبه التي أهداها للشاعر الكبير: علي باكثير ومن أبياته الشعرية ممجداً للشعوب الأبية, التي قالها بعد إطلاعه على كتاب "الاخلاق عند العزالي"  حيث يقول:

انما امجد للنفوس الأبية *** ولشعب لايرتضي بالدنية

ولمن يؤثر الحقائق بيضاء *** على ترهاته الوهمية

ولمن ودع الخيالات والاوهام *** من كل شرعة جاهلية

ولمن نزه الشريعة مما *** وصمتها به الفئات الغوية

ولمن يزرع الفضائل في *** الأنفس حباً في الله والوطنية

ولمن سل في محاربة الأوهام *** امضى سيوفه القلمية

 

وفي يوم الـ30 من نوفمبر من العام 1967م كان الأديب العربي الكبير علي أحمد باكثير مازال في القاهرة لم يزور حضرموت بعد, فساقته الظروف وهيئة له الأقدار في تسجيل كلمات مشرقة من روائع أدبياته عن إستقلال دولة الجنوب حينما كان في وداع صديق عزيز له مسافراً عائداً إلى مدينة عدن, فأعطاه رسالة إلى وطنه الجنوب الحر بعد نيله الإستقلال وجلاء الإستعمار, مطالباً إياه بأن يقرأها على كل من يلقاه في عدن أو حضرموت حينها أخذ باكثير ورقة من جيبه وكتب عليها أبياتاً من أجمل قصائد شعره وضمها فيما بعد إلى مطولته ذائعة الصيت "إما نكون أو لا نكون" يقول باكثير:

يا دولـــة الجـــنوب ****  يا بلسم الجراح

في ظلمة الخطوب **** أشرقت كالصباح

يا دولة الجنوب ...

في حومة الجهاد **** والحرب في ضرم

ولــدت فـي مهاد  **** العــز والشـــمــم

يا دولة الجنوب  ... 

وافي بك القضاء  ****  لأمــة العـــرب

بشرى من السماء ***  بالنـصر والغلب

يا دولة الجنوب...              

وأن إســـرائـيل  ****  وشـيكة الـزوال

بقاؤها الــدخيل ****  في دارنا محــال

يا دولة الجنوب  ... 

عــدونا الألــد ****  غـص بموكـبـك

أنت له رصد ****  بــبـاب منــدبــك

يا دولة الجنوب...

الله أكـــبر  ****  في يومــك العظيم

عــاد وحمير  **** هــبا من الرمـم

يا دولة الجنوب..

 



اقرأ المزيد من
 
اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3775855 عدد الزوار
913 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2017