ديوان باكثير-> القصائد ->تحيات للشعراء
يا مصر وافاك من أقصى الجزيرة شاعر
نشرت في الصفحة الأولى بجريدة البلاغ 29 أبريل 1934م، العدد رقم 3457، الاحد 15 محرم 1353هـ
يا مصرُ! شاق البلبل التغريدُ=والأيكُ أنتِ وحوضكِ المورودُ
وافاكِ من أقصى الجزيرة شاعرٌ=أضناه دهرٌ في هواكِ مديدُ
كم صبّ أدمعه عليك صبابةً=والليلُ يعلمُ والنجومُ شهودُ
وشوامخُ (الأحقافِ) تدري ما به=فتغار منك وكلها تهديدُ
حتى إذا ادّكرت بأنك أمُها=طفقت تخفَّر منك وهي خرودُ
يا مصرُ أنتِ على البسيطة جنّةٌ=ما في البسيطة مثلها موجودُ
الجوُّ دفءٌ في فصولك والسما=صحو، وماؤكِ سلسل وبرودُ
والريفُ ريفك في الربيع جداولٌوخمائلٌ ولآلئٌ وفريدُ
وعيونُ غيدك للبيان منابعٌ=بأبي وأمي، والبيان الغيدُ!
من كل هيفاء القوام رشيقة=يفديه غصنُ البانةِ الأملودُ
تنأى بها التقوى ويدنيها الهوى=ويلين منها الخلقُ وهو شديدُ
يأبى لها رجس الهوى إسلامُها=وجدودها العربُ الكرام الصيدُ
أضفى عليها النيل منه بشاشةً=يندى بها خد وينعم جيدُ!
ويظل يشكو ما ينوء بحمله=خصرٌ، ويستبق الزمان نهود
ُللدين فيك وللعروبة معقلٌ=لا يستباح، ومنهلٌ مقصودُ=
تتخايل الفصحى لديك وقد علا=منها على سمع الزمان نشيدُ
يشدو بها «شوقي» ويهتفُ «حافظٌ»=ويعيدها «مطرانُكِ» الصنديدُ
طلعوا ثلاثة أنجمٍ في أفقها=لم يعشُ عنهم يافع ووليدُ
ونوابغ الكتّاب تحمي صرحها=من أن يلين لها فيغمز عودُ
من كلِّ موهوب يحيلُ يراعه=فتطير نارٌ أو ترفُّ ورودُ
وجماعةُ التجديد من شعرائها=يمضي «أبو شادي» بهمْ ويقودُ
يبنون من أعصابهم أعصابنا=حتى يتم نهوضها المنشودُ
(فرعون) من (عاد) تفرع جذمه=قد قاله في الباحثين (رشيدُ)
وتبوأ الاسلامُ مصر فأصبحت=رغلا به العرب العداةُ أسودُ
فعلام يكفر بالعروبة معشرٌ=في مصر كل هُرائهم مردودُ؟
إنَّ العروبة وحدة قدسيةٌ=مهما تباعد موطنٌ وحدودُ
(أزكىُّ) هذا مهرجانك فاغتبطْ=فرحاً، وهذا يومك المشهودُ
جاؤوا يؤدون النبوغ حقوقه=حدباً عليه والزمان كنودُ
ما فيهم إلا أديبٌ بارعٌ=أو شاعرٌ لبقُ الخيالِ مجيدُ
ويمجدون العبقرية في فتى =قمنٌ به الإكبار والتمجيدُ
في عزمه وذكائه وطموحه=ما يشتهيه المجد والتخليد
ما كرَّموك وإنَّما بك كرموا=عزماً يذلُّ الدهر وهو عنيد
ما كرموك وانما بك كرموا=أدباً يشيب الدهر وهو جديد
وبطولةً في العلم تكبو دونها=همم الرجال ويقصرُ المجهود
علمت نفسك كيف تعتسف العُلا=والشوك ملقى والطريق بعيد
ما جزت للعلياء يوماً غاية=إلا وشاقك عن سواها الجيد
فكأنما العلياء خودُ بضة=وكأنك المستهتر المعمود
بينا ابتسامتها نهاية سؤله=إذ يحسنُ التقبيل حين تجود
حتى إذا جنفت به قبلاتها=قال: العناقُ مُناى والمقصود
مطمورة تحت الرمال بشوقها=مستكشف من يعربٍ صنديد
إن تضح دارى (حضرموت) فإننى=في (مصر) بين الأقربين سعيد
من أصلهم أصلي ومن دمهم دمى=آباء صدق بيننا وجدود
والذائدون عن الرشاد ودينه=قبس، (لمكروب) الشكوك مبيد
من كل مطَّرد البيان بكفه=إذ عزَّ من عن حوزتيه يذود
يبدو سنا الإسلام من جنباته=ويرن في نبراته التوحيد
يتتبع الإلحاد وهو أجنة=ويرد كفَّ البغى وهي تكيد
لا يرهبُ الأعداء وهي كثيرة=فينازل الأعداء وهو وحيد
قل للخليل إذا مثلت أمامه=أعلمت أنك في البلاد مجيد
جمع القلوب على هواك تواضع=سمحٍ وإنصافٌ لديك حميد
وهوى لدين محمد ولقومه=إذ أنت بلبل قومه الغريد
تربو به شرفاً على شرفٍ إذا=أزرى سواك تحامل وكنود
أعلمت أنك و(الأمير) و(حافظاً)=خفقت لكم في (حضرموت) بنود
يدرون من تاريخكم ذيوله=ما أسُّه الإعجاب والتمجيد
يا (عصبة الأدب) القويم تحية=يشذو بها مسك وينفح عود
ممن لمصر وأهلها بشغافه=حب كأهرام الجلال عتيد
من حيث (عاد) في القديم تجبَّرت=وتلا أناجيل الهداية (هود)
وثوت هناك حضارة في ظلها=درج الزمان الشيخُ هو وليد
حتى إذا لطف العناق به مضى=للامتزاج به هوى عربيد
ويغيب فيها شخصه كلفاً بها=ويغيب فيها شخصها ويبيد
إنى لأعجبُ كيف جزت صعابها=كيف انطوت لخُطاك تلك البيد
كيف استطعت السير في أشواكها=قُدُماً وحولك للجمال ورود؟
أو ما طبتك- في ضلوعك شاعر-=عما قصدت سوالف وخدود؟
مَنْ لى بعزم مثل عزم (مبارك)=أقضى به ما أشتهى وأريد
فرى به الأجواء وهي صواعق=ومفاوز البيداء وهي أسود
ياصاحب الأخلاق عشت لمثلها=يصفيك (بالنثر) الجديد خلود
عمري لسفر مثل سفرك خالد=جبار عزمٍ حاكه وجهود
كم ليلةٍ حتى ينير صباحها=أحييتها والمترفون هجود
ولرب يومٍ للتنزه باسمٍ=أشقيته درساً وأنت سعيد
إن كنت في سود الليالي مدة=فالبدر تُطلعه الليالي السود
ولئن زهيت لبعض ما أثبته=يوليك ذاك فما به تفنيد
ولئن صمت لذاك حرى بامرئٍ=رفت عليه من الفخار برود

اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3979520 عدد الزوار
921 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2018