ديوان باكثير-> القصائد ->قصائد وطنية
نادي الاتفاق بالحبشة- 1351هـ
بمناسبة تأسيس مدرسة الاتفاق
على إخواننا المُتديِّرينا=(أديس أبابا) سلامُ المخلصينا
سلامُ الشاكرين لما بنوا من=عُلاً لبني العروبة أجمعينا
تذكرنا بهم عهد (النجاشي)=وهجرة آل طه الأكرمينا
أبوا ضيْم الأعادي يمتطيهم=بدار الشرك فامتطوا السفينا
إلى حيث المُقام يطيب فيه=لعُبَّاد الإله الذاكرينا
رأت أخلاقَهم عينُ (النجاشي)=فآمن إذ رأى الحق المبينا
فيا لمواطنٍ هبطت إليهـا=ملائكةُ السلام مبشرينا
تلقتَّهم بحبٍ واحترامٍ=كما يستقبل الخدنُ الخدينا
مشى عثمانُ ذو النورين فيها=وجعفرُ والرفاقُ الآخرونا
ففي جنباتِها منهم ضياءٌ= وعَرفٌ لن يغور ولن يبينا
***
=
=
على ذاك الأساسِ فشيِّدوها=مدارسَ عامراتٍ للبنينا
على ذاك الأساسِ فشيِّدوها=نواديَ للشبابِ الناهضينا
هنالك فأرفعوا الإسلام شأناً=وبُثوا هديَه في العالمينا
وكونوا حجةً للدين فيهم=ورُدُّوا عادياتِ المُعتدينا
ألا لله درُّكُمُ رجالاً=سعيتم للعلا متكاتفينا
(بنادي الاتفاق) قد اتفقتم=على إعلاء شأن المسلمينا
رحلتم تبتغون هناك رزقاً=فعُدتُم تنشرون هناك دينا
رأيتم سوء عاقبة التعادي=فكنتم بالإخا مستمسكينا
فهل لبني أبينا أن يروكم=بأقصى الشرق هل لبني أبينا؟
لعلهم بكم إما رأوكم=نهضتم بالتآخي يقتدونا
فهم سبقوا إلى النهضاتِ لكن= بفرقتهم غدو متقهقرينا
قد اختلفوا وما اختلفوا لشيئ=سوى (عصبيةٍ) وقدت أتونا
وأهواءٍ بأدمغةٍ صغارٍ= تلاعبُ كالصوالجِ بالكرينا
(غرورٌ) قد مشى (حسدٌ) إليه=على علميهما يتقاتلونا
فمن خمريهما أضحوا سُكارى=وفـي كأسيهما احتسوا المنونا
فوا أسفا شعوبُ الأرض ترقى=وقومي بينها يتشاتمونا
اذا طالعتُ صحفَهمُ بدت لي=أفاعي الخُلفِ رافعةً قرونا
بها الأهواءُ عاليةٌ صراخاً= وليس بها صدى للمصلحينا
***
=
=
أديس أبابا ألا تلقين درساً=عـلى (جاوا) وجيرتها مبينا؟
ففيك بنو أبينا قد تآخوا=على سُررِ الرضى متقابلينا
بأولى الهجرتين شرفتِ أمساً= ويومَك بالتفاهم تشرفينا
وثمَّةَ مثَّلوا (أبناءَ هودٍ)= و(عدنانٍ) سباعاً قد عوينا
أرى الإنصافَ طِبَّكم جميعاً= متى يا قومنا تتناصفونا؟
وليس كقلةِ الإنصافِ شيئٌ= يغيظ على أصولهم البنينا
وما نيل (السيادةِ) بالأماني= وما خلقت لقومٍ عاجزينا
ولكن أمهروها بالمعالي= تكونوا في الشعوبِ مسوَّدينا
ولم أرَ قـطُّ أسمجَ من يمينٍ= تسيِّدُ نفسَها قطعت يمينا
ومادحُ نفسِه بالحقِّ يُقلى=فكيف بمادحٍ في الكاذبينا؟
***
=
=
فثوبوا للوفاقِ ولا تكونوا= (بُراقِشَ) واسمعوا النصحَ الثمينا
ودعوا الأقدار للتاريخ يرقم= عليكم أولكم ما تعلمونا
وربُّكمُ بكم أدرى تعالى=ففيم على المدى تتنابزونا؟
ومن يُحسنْ ويعملْ صالحاتٍ= فإن الله يجزي المحسنينا
***
=
=
مضى زمنُ الجمودِ فودِّعوه= ووافاكم زمانُ العاملينا
زمانٌ ليس يعلو فيه إلا=عصاميٌ جرى في السابقينا
وإنَّ لنا مواهبَ سامياتٍ= -بني الأحقافِ- أدهشتِ القرونا
ألا فاستعملوها في المعالي= تنالوا في الورى المجدَ الأثينا
فقد لعبت بأدوارٍ كبارٍ= جدودُكمُ الكرامُ السالفونا
ولو ثقَّفتَ يوماً (حضرمياً)= لجاءك آيةً في النابغينا
=

اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3975694 عدد الزوار
921 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2018