رسائل وردت إلى الموقع
نعمة البنا

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الزبيدي

 جزاكم الله خيرا عن الأمة
إن العبارات تزدحم  لتتركني عاجزة عن أوفيكم بعض حقكم من الثناء والشكر

قد كان الكاتب الكبير لغزاً ما غاب عن ذهني منذ ما يزيد عن عشرين عاماً عندما قرأت روايته (وا إسلاماه) المنشورة في القاهرة والتي تقدم أدينا الكبير كواحد من أدباء مصر. لم أستطع الموافقة على ذلك كون اسمه يبدأ بـ(با) ولدى اتمام القراءة حسمت الأمر على أنه ليس مصرياً فما هكذا الكتاب المصريون ! باكثير يحلق في سماء أخرى .. لم أعرفها إلا عند زيارتي موقعكم ، أخي هذه حقيقة مؤسفة وليست مخجلة، إن سبب جهلي بالكاتب الكبير لا يعود لتقصيري فأنا لست باحثة بل لآلة الدعاية والإعلام.

 إن ما أصابني من الدهشة والإعجاب وأنا أقرأ   (وا إسلاماه)  لم يفارقني مع تقادم الزمن ولا يضاهيه إعجاب بأي مادة قرأتها فيما بعد، كنت دوما أتساءل أين الندوات وأين هو سجل الخالدين عن أديب اللغة العربية العظيم ..كنت دوماً أصحح المقولة التي أصبحت مسلمة بأن الشاعرة الكبيرة نازك الملائكة هي أول من كتب القصيدة الحديثة مؤكدة أن علي أحمد باكثير هو الأول دون تقديم الوثائق التي تثبت ذلك، كوني لا أعيش جوا دراسياً.

نعمة البنا - الأردن

6 يونيو 2005



اسم المستخدم  
كلمة المرور  
نسيت كلمة المرور؟           عضو جديد
كلمة البحث  
اختر القسم  
 

موقع رابطة أدباء الشام

الإسلام أون لاين

الإسلام اليوم

ناشري

موقع القصة العربية

موقع باب

مدونة أسامة

جامعة الشارقة

الخيمة العربية

المسرح دوت كم

الشاهد للدراسات الاستراتيجية

شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية

المبدعون العرب

ضفاف الإبداع

أقلام الثقافة

رابطة رواء للأدب الإسلامي

موقع الشاعر سالم زين باحميد

مؤسسة فلسطين للثقافة

موقع إلمقه - القصة اليمنية

عناوين ثقافية

موقع الدكتور عبد الحكيم الزبيدي

موقع الدكتور عمر عبد العزيز

موقع نبي الرحمة

موقع جدارية

الفكر التطبيقي للقرآن والسنة

مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية

أدب السجون

منتدى الأصلين

 
أدخل بريدك الإلكتروني  
إلغاء الإشتراك
3775228 عدد الزوار
913 عدد الأعضاء
الرئيسية - لماذا باكثير - باكثير في سطور - المسرحيات القصيرة - سجل الزوار - خريطة الموقع - تواصل معنا
© جميع الحقوق محفوظة للموقع 2001 - 2017